Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


نساء دبي يشتكين عنف أزواجهن و الرجال يطلبون المساعدة النفسية


دبي تقارير - 25-06-2012
أكدت الدكتورة منى البحر مساعدة المدير العام للرعاية والخدمات المجتمعية في مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال بأن معظم نزيلات المؤسسة لا يردن أن تصل مشكلاتهن إلى المحاكم، ويرغبن في إيجاد حلول بعيداً عن أروقة المحاكم، موضحة أن المؤسسة في الدرجة الأولى تتعامل مع النساء والأطفال المعرضين للعنف بأشكاله كافة بأساليب علمية وفق معايير عالمية . وقالت د البحر بإن «المؤسسة استقبلت نساء يشتكين من تعرضهن لعنف جنسي من قبل أزواجهن، وفي الوقت ذاته حضرت نساء للشكوى من هجر أزواجهن لهن وإهمالهن دون سبب منطقي. وأوضحت د البحر بأن العنف مفهوم شامل يحوي كل أشكال استخدام القوة (الجسدية واللفظية والجنسية)، ويبدأ من التحرش بجسد دون رضاه أو إجباره على ذلك، حتى لو كان من قبل الزوج.
وأشارت إلى أن المؤسسة توفر أخصائيات اجتماعيات ونفسيات متخصصات في شؤون الأسرة، وعلى كفاءة عالية، وبمجرد ورود شكوى من امرأة يتم استدعاء الزوج إلى جلسات حوار في المؤسسة، مبيّنة أن «غالبية الأزواج لا يقبلون الحضور، ولكن بعد ذلك يتم التعاون من قبلهم، فنحن نعمل على حل المشكلات الأسرية من باب السعي لتماسك أفراد المجتمع».
ولفتت إلى أن «الأمر تطور في الآونة الأخيرة إلى أن الرجال أصبحوا زبائن يلجؤون إلينا لطلب المساعدة في تدبير أمور أُسرهم، من حيث الخضوع لجلسات نفسية واجتماعية وعلاج أسري».
وتابعت البحر أن المخطط الجديد للمؤسسة يتضمن تخصيص أماكن للأسر للتمتع بالخصوصية، مشيرة إلى أن المؤسسة تستقبل الزوج وزوجته في مبنى بجانب الباب الرئيس، وذلك لتشجيع الاسر على الحضور وحل مشكلاتهم في مكان يضمن لهم الخصوصية. من جهة أخرى، أفادت البحر بأن شكاوى الخلافات الأسرية التي تصل إلى المحكمة، وتكون فيها المرأة داخل المأوى، تتم متابعتها من قبل المستشارات القانونيات المختصات منوهة بأنه يتم حالياً العمل على تجهيز نظام إلكتروني متكامل للعمل على تسجيل الحالات التي ترد إلى المؤسسة، على اعتبار أن كل حالة لها حالياً ملف خاص بها في قسم التأهيل الاجتماعي والنفسي، لمتابعة خطط علاجها.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1