Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


المحكمة العسكرية تبرّئ المدوّنين خضر سلامة وعلي فخري من تهمة


وكالة - 06-06-2012
برّأت المحكمة العسكرية، ظهر يوم الثلاثاء 5 حزيران/يونيو 2012، المدونين والناشطين الحقوقيين خضر سلامة وعلي فخري من تهمة "إقدامهما على مقاومة عناصر الدورية مقاومة سلبية أثناء أداء وظيفتهما". وأشار محضر المحكمة الذي وقّعه العقيد حاتم ملّاك الى انه "لا دليل على التهمة التي نُسبت إليهما".وذكر سلامة في حديث الى مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية "سكايز" (عيون سمير قصير)، إثر خروجه من المحكمة العسكرية، الى أنه حضر الى المحكمة في منطقة المتحف منذ الثامنة صباحاً، حيث تم الاستماع الى إفادته حول توقيفه وفخري ليل الجمعة 20 نيسان/أبريل، خلال رسمهما "غرافيتي" "سوريا الثورة مستمرّة" وإشارة "تكرير"(recycle) على جدارٍ في منطقة بشارة الخوري في بيروت، تضامناً مع أسبوع "غرافيتي" الحرية الذي أطلقه رسامون سوريون ثائرون ضدّ النظام في سوريا. وأشار الى أنه استُدعي هاتفياً مرّتين بهدف أخذ إفادته. ففي المرّة الأولى، تمّ الاتصال به نهار السبت 2 حزيران/يونيو وطُلب منه الحضور نهار الخميس، وفي المرّة الثانية استُدعِي نهار الاثنين وطُلب منه الحضور في اليوم التالي "في إجراء غير سليم قانونياً، كون التبليغ كان هاتفياً وبالتالي فهو غير رسمي". وأكّد ان "التهمة التي وُجهت إليّ "ملفقة، فالشرطة العسكرية أبلغت الدورية التي نقلتنا إليها عند توقيفنا في 20 نيسان/أبريل، انها ليست مخولة النظر في موضوعنا، فأجابوها: ضعوا أي سبب لينام الشباب الليلة عندكم. وهكذا بقينا ليلاً في زنزانة تفتقر الى الحدّ الأدنى من الإنسانية، لا فرش خاصة بالنوم، لا نوافذ للغرفة، والمرحاض معطل". يُذكر ان فخري لم يحضر الى المحكمة العسكرية اليوم بسبب تواجده خارج البلاد.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1